وكالات - النجاح - قال جهاز المخابرات السوداني، الأربعاء، إن التحقيقات بشأن المتهمين بمحاولة الانقلابية الأخيرة، شارفت على الانتهاء، وسيتم تقديمهم للمحاكمة عقب عطلة عيد الأضحى.

وأضاف الناطق باسم جهاز المخابرات العامة السوداني، أنه سيتم إطلاق سراح كل من أثبتت لجان التحقيق عدم توفر البيانات القانونية الكافية لمشاركته في المحاولة الانقلابية.

وكانت أعلنت القوات المسلحة السودانية كشفها محاولة انقلابية شارك فيها رئيس الأركان المشتركة، وعدد من ضباط القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني.

وكشف بيان صدر عن القوات المسلحة السودانية، أن "هدف المحاولة الانقلابية هو إجهاض ثورة الشعب المجيدة، وعودة نظام المؤتمر الوطني البائد للحكم، وقطع الطريق أمام الحل السياسي المرتقب الذي يرمي إلى تأسيس الدولة المدنية التي يحلم بها الشعب السوداني".