وكالات - النجاح - أعلن المسماري عن رصد الجيش الليبي اتصالات هاتفية بين عناصر في تنظيم "القاعدة" من جهة، وقطر وتركيا.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن الميليشيات الليبية قناع للتدخلات التركية القطرية في ليبيا.

وأشار المسماري خلال مؤتمر صحفي، أمس الاثنين، إلى أن قادة الإرهاب في قطر وتركيا وليبيا أجروا اتصالات مكثفة، بعد الغارات التي نفذها سلاح الجو الليبي في مصراتة.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الليبي أنه تم تقديم أدلة للقضاء تتعلق بجرائم ميليشيات طرابلس، مبينا أن الغارات التي استهدفت الكلية الجوية، كانت بسبب تدخل الميليشيات الإرهابية في مدينة مصراتة، ومؤكدا أن أي منطقة تشكل تهديدا للقوات المسلحة ستنضم بشكل مباشر إلى مسرح العمليات في الحرب الشاملة على الإرهاب.

وفي بداية مؤتمره الصحفي، استذكر المسماري جرائم فظيعة ارتكبتها ميليشيات "سرايا ثوار بنغازي" عام 2016، حيث اجتاحوا منطقة أجدابية وصولا لمنطقة المقرون، وارتكبوا جرائم بحق المدنيين هناك.

ولفت المسماري إلى أن من ارتكبوا هذه الجرائم البشعة، يقاتلون الآن مع ميليشيات طرابلس.

وكان الناطق باسم غرفة "عمليات الكرامة" التابعة للجيش الليبي، العقيد محمد فرج العوامي، قد أعلن السبت، عن قصف موقع انطلاق طائرة تركية مسيرة استهدفت طائرة مخصصة لنقل الحجاج.

وأشار العوامي إلى أن القوات الجوية التابعة للجيش الوطني الليبي نفذت أكثر من 10 ضربات، استهدفت خلالها مقرات غرفة العمليات والتوجيـه للطيران المسير.