وكالات - النجاح - أفاد ضابط في ​الشرطة الصومالية​ بأن "​قوات الأمن​ الصومالية أنهت الهجوم الذي شنته "​حركة الشباب​" على فندق بمدينة كيسمايو والذي أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 13 قتيلًا".

كما وأعلنت جماعة ​الشباب​ الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم.

وذكر راديو"شبيلى" الصومالى أن عدداً من القادة السياسيين وأعضاء البرلمان وشيوخ القبائل والمرشحين لخوض ​الانتخابات الرئاسية​ كانوا بالفندق وقت الهجوم.

وأشار الراديو إلى أن الهجوم يأتي في الوقت الذى يستعد فيه إقليم جوبالاند لتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية الشهر المقبل.

بدوره،دان مبعوث ​الأمم المتحدة​ إلى ​الصومال​ جيمس سوان "بشدة" الهجوم على فندق فاخر في مدينة كيسمايو الساحلية بجنوب الصومال وقع أمس.

وأعرب سوان عن"تضامن الأمم المتحدة مع شعب كيسمايو"، بحسب تغريدة لبعثة المنظمة الدولية بالصومال.