وكالات - النجاح - دعا العاهل الأردني عبدالله الثاني إلى محاسبة وتطبيق القانون، بحزم وعدالة، على كل من يطلقون الرصاص في المناسبات، وخاصة خلال الأفراح، ويتسببون بأذى للمواطنين.

وقال الملك خلال اجتماع ترأسه، اليوم الأربعاء، لمجلس السياسات الوطني في الأردن، إن سيادة القانون أولوية، ويجب تطبيق القانون على الجميع، وأن لا تدخل الواسطة والمحسوبية عند تطبيقه.

وحضر الاجتماع رئيس الوزراء، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدير المخابرات العامة، ومستشار الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار الملك للسياسات والإعلام، ومستشار الملك لشؤون العشائر، والمستشار الخاص للملك، ووزير الداخلية، ومديرا الأمن العام وقوات الدرك.

يذكر أن الأردن يشهد سنويا سقوط عشرات الضحايا نتيجة استخدام السلاح الفردي، ولا سيما في الأفراح والمشاجرات العائلية، على الرغم من فرض السلطات عقوبات مشددة على مطلقي النيران، وإصدار المفتي العام في الأردن فتوى بتحريم وعدم جواز إطلاق النيران في المناسبات العامة نظرا لما يسببه ذلك من أذى.