وكالات - النجاح - نجا زعيم تنظيم الدولة "داعش" أبو بكر البغدادي، من محاولة انقلاب دُبرت ضده في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

ووفقاً لصحيفة "الغارديان" البريطانية، قال مارتن شولوف مراسلها في الحسكة السورية، أن مسؤولون لم يوضح هويتهم كشفوا أن البغدادي تعرض لمحاولة انقلاب داخل التنظيم .

وأضاف شولوف، أن المقاتلين الأجانب هم الذين دبروا محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في المناطق التي لجأ إليها التنظيم في شرق سوريا وهو ما دفع التنظيم إلى الإعلان عن جائزة لم يقبض على المتهم الرئيسي بالتخطيط لمحاولة الانقلاب أو يقتله.

ويوضح شولوف أن محاولة الانقلاب تمت في العاشر من الشهر الماضي في مدينة هجين الواقعة على ساحل الفرات شرق سوريا حيث يؤكد مسؤولو الاستخبارات أن مواجهة بالأسلحة النارية جرت بين المقاتلين الأجانب و حرس البغدادي الذين هربوه إلى المنطقة الصحراوية القريبة من المدينة.

ويقول شولوف إن " التنظيم خصص جائزة لمن يقتل أبو معاذ الجزائري الذي يعتقد أنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب وهو مقاتل قديم في صفوف التنظيم الذي يحتفظ بنحو 500 مقاتل في المنطقة".

وأشار مراسل "الغارديان"، أن تخصيص "داعش" جائزة لمن يقتل أحد قباديي التنظيم ليس خطوة مُعتادة وهو ما يدفع نحو الاشتباه أن الجزائري هو العقل المُدبر لمحاولة الإنقلاب على الرغم من أن التنظيم لم يتهمه بشكل مباشر.