عبد الله عبيد - النجاح - حمّل رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري، محمد عرابي، وزير الخارجية المصرية سابقاً، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يدور في قطاع غزة.

وقال عرابي في تصريحات خاصة لـ"النجاح الإخباري" اليوم الأحد: إن إسرائيل هي التي تتحمل مسؤولية القتل وأعمال العنف تجاه المدنيين الفلسطينيين العزل"، مستغرباً من تصريحات وزير الأمن الداخلي (الإسرائيلي) جلعاد اردان، والذي حرض خلالها على جمهورية مصر محملاً إياها تدهور الأوضاع في غزة.

وأضاف عرابي: "عادة عندما تحدث مواجهات في غزة سريعاً ما يُلقي قادة الاحتلال اللوم على السلطات المصرية، وأنها هي المسؤولة عما يجري، وينسون أن جرائمهم قد تعدت الأخلاق والقانون الدولي وحقوق الإنسان".

واعتبر وزير خارجية مصر الأسبق، أن إلقاء اللوم على مصر وتحملها مسؤولية ما يجري في غزة لهروب إسرائيل وقادتها من مسؤولياتها عما يحدث، مشدداً على أن من قتل واستخدم السلام وأصاب الفلسطينيين هو جيش الاحتلال وليس مصر.

وأشار عرابي إلى الموقف المصري تجاه عما يدور في غزة المؤيد للقضية الفلسطينية ولمسيرات العودة التي تطالب بحقوقها المشروعة، التي كفلتها لها المؤسسات والمجتمع الدولي، معتبراً ما جرى من قمع الاحتلال لهذه المسيرات جريمة كبيرة تتحمل مسؤوليتها إسرائيل؛ لانها قامت بارتكاب مجازر غير قانونية ضد الفلسطينيين المدنيين، حسب وصفه.

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان قد حرّض على مصر، محملا اياها مسؤولية تدهور الأوضاع في غزة.

واعتبر أردان أن جرائم الإعدام الميدانية التي نفذها جنود الاحتلال بحق المتظاهرين السلميين في غزة، "ليس امرًا مخجلا، فقد منعنا انتهاكًا يريد تنفيذه من يريدون العودة لوطنهم كما يعتقدون".

وقتل جيش الاحتلال 17 فلسطينياً وأُصيب أكثر من 1500 جريح، خلال خروجهم في مسيرات العودة التي توجهت على الحدود الشرقية من قطاع غزة يوم الجمعة الماضي.