النجاح - استشهد 10 أشخاص على الأقل، اليوم الجمعة في اعتداء نفذه مسلح على كنيسة في جنوب القاهرة قبل أن يرديه أفراد من الشرطة المكلفين بحراسة المكان قتيلا.

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد، إن 10 أشخاص قد استشهدوا في حادث الهجوم الإرهابي المسلح اليوم الجمعة على كنيسة مار مينا بحلوان، كما أصيب 5 آخرين.

وقال مجاهد، في تصريح صحفي، إنه تم نقل 2 من المصابين إلى مستشفى ناصر للتأمين الصحي ومصاب بمستشفى حلوان ومصابين اثنين إلى مستشفى الإنتاج الحربي.

وسبق ذلك أن ذكر التلفزيون الرسمي المصري أنه بين الشهداء ضابط، فيما قال مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية إن الأجهزة الأمنية بالوزارة نجحت في إحباط هجوم مسلح كبير على إحدى الكنائس بمنطقة حلوان بمحافظة القاهرة، وتمكنت من قتل أحد الجناة في تبادل لإطلاق النار، فيما تقوم حاليا بمطاردة آخر.

كما قال مصدر أمني في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط: إن الخدمات الأمنية المعينة لتأمين إحدى الكنائس بمنطقة حلوان، فوجئت بقيام مسلحين اثنين بإطلاق النار على الكنيسة، فقامت على الفور بمبادلتهما إطلاق النار.

وأشار إلى أن قوات الأمن تقوم بإغلاق محيط المنطقة بالكامل لتضييق الخناق على المسلح الفار وضبطه.

ويأتي الاعتداء قبل تسعة أيام من احتفال أقباط مصر بعيد الميلاد.