النجاح -
أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن بلاده تأمل في عودة العلاقات مع تركيا، مؤكدًا أن مصر منفتحة على ذلك، ولديها رغبة دائمة في تجاوز أي توتر.

جاء ذلك في حوار نشرته صحيفة أخبار اليوم الحكومية، في عددها الصادر اليوم السبت.

وقال الوزير المصري: "لا شك أن هناك الكثير الذي يربط الشعب المصري مع نظيره التركي، فهناك صلات قوية وتمازج ومصاهرة وتراث مشترك، ونأمل أن تعود العلاقة فمصر دائما منفتحة".

وأضاف أن "الأوضاع مع تركيا ما زالت على ما هي عليه، وأن كنا دائما نؤكد الرغبة على تجاوز أي توتر، ولكن على أساس مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لمصر، وعدم الإساءة بأي شكل من الأشكال لها".

وتابع "نراقب حاليا أن هذا الوضع ليس بالوتيرة السابقة، ونستمع من حين لآخر لرغبات من بعض المسئولين الأتراك للتقارب، ولكن على تركيا أن تعتمد هذه المبادئ حتى نعود لعلاقة طبيعية، تعود بالنفع والمصلحة على البلدين".

وأكد أن بلاده تسعى دائما إلى أن تبنى علاقتها على الاحترام المتبادل.