النجاح - تلقى الحزب الجمهوري الأمريكي ضربة موجعة، إذ احتفظ مرشح ديمقراطي بمنصب حاكم ولاية لويزيانا، متغلبا في الانتخابات على منافسه الجمهوري.

وخيبت إعادة انتخاب الديمقراطي جون بيل إدواردز(53 عاما) حاكما لويزيانا لولاية ثانية، أمس السبت، آمال الجمهوريين في استعادة هذا المنصب بدعم نشط من قبل ترامب الذي زار الولاية ثلاث مرات في الأشهر الماضية بغية التعبير عن تأييده للمرشح الجمهوري.

غير أن الديمقراطي إدواردز، الذي ركز على قضايا أشمل خاصة بالولاية بدلا عن الأجندة الحزبية، تمكن من حصد نحو 51% من الاصوات.

وألحقت هذه النتائج ضربة موجعة بالجمهوريين قبل عام من انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة.

خاصة وأنها جاءت بعد خسارة أخرى تكبدها حزب ترامب في المعركة من أجل منصب حاكم ولاية كتناكي ونتائج ضعيفة حققها الجمهوريون في الانتخابات التشريعية بولاية فيرجينيا.