النجاح - يتواصل التفاعل على مستويات عدة مع الحكم الصادر عن محكمة ألمانية، أمس الخميس، لصالح الخطوط الجوية الكويتية، والذي أقر لها بحقها في رفض نقل إسرائيليين على متن طائراتها، حيث كشف نائب وزير الخارجية الألماني، مايكل روت، اليوم الجمعة، أن سفير المانيا لدى الكويت "سيطلب إيضاحات من قبل السلطات المحلية عن سبب منع سفر الإسرائيليين على متن طائراتها".

وكانت محكمة ولاية فرانكفورت، قد أوضحت في حكمها، الخميس، أنه "لا يمكن إجبار الخطوط الجوية الكويتية على إبرام تعاقدات مع الإسرائيليين"، وأن "الخطوط الجوية الكويتية تملك حق منع مسافر إسرائيلي من الصعود على طائراتها"، معتبرة أن المسألة ليست "تمييزا بل تطبيقا صارمًا للقانون الكويتي"، وأن الشركة ليست ملزمة "تنفيذ عقد إذا كان ينتهك قانون بلدها، ما يمكن أن يؤدي إلى معاقبتها".

وأفاد تقرير نشر على موقع "يديعوت أحرنوت" الإلكتروني، مساء أمس الخميس، بأن الإسرائيلي المدّعي على الشركة الكويتية هو "طالب يسكن في ألمانيا ويدعى "أدر.م"، وقد رفض العرض المقدم له بأن تقوم الخطوط الجوية الكويتية بالحجز له على رحلة لشركة أخرى من فرانكفورت مباشرة إلى بانكوك دون التوقف المؤقت في مدينة الكويت، وقرر تقديم شكوى ضد الشركة الكويتية للقضاء الألماني.

ويقول الموقع الإخباري الإسرائيلي إن المدعو "أدر.م" كان يأمل الحصول كذلك على تعويضات مالية تحت بند "التمييز العنصري"، ولكن المحكمة الألمانية ردت ادعاءه، وأشارت في قرارها إلى أن الشركة الكويتية "ستواجه تداعيات قضائية إذا ما وافقت على نقله".