نابلس - النجاح - حذر  رئيس دائرة شؤون القدس وعضو اللجنة التنفيذية لحركة التحرير الفلسطينية،  عدنان الحسيني، من سياسات الاحتلال الممنهجة في هدم بيوت المواطنين في مدينة القدس الشرقية المحتلة.

واضاف في  حديث لاذاعة"صوت فلسطين" وتابعه "النجاح الاخباري":  أعداد المنازل التي يهدمها الاحتلال في القدس كبيرة جدا، ومحاكم الاحتلال ترفض ترخيص هذه المنازل، وتختلق ذرائع واهية، ونحن نتكلم عن 20 منزلاً  من أصل 55 في القدس، أي أن ثلث منازل المواطنين مهددة بالهدم".

وأضاف: " تنفيذ عمليات الهدم، يتم بشكل موزع ما بين مناطق بيت حنينا، وسلوان، وراس العمود، والبلدة القديمة، ولا ننسى مجزرة صور باهر عندما هدم الاحتلال 80 منزلا".

وأشار "الحسيني" إلى أن الاحتلال مستمر في هذا النهج حتى يقتصر عدد البيوت الفلسطينية على 30 منزلاً، وتصفية الوجود الفلسطيني بالمدينة المحتلة".

وتطرق أيضا للحديث على جريمة الاستيطان في محيط القدس، والمبناني الاستيطانية الهائلة التي تشيد بحجة التوسع العمراني والسكاني الطبيعي، مشيراً الى إن الوضع صعب للغاية ولا يوجد حراك دولي لوقف الاستيطان.

أما عن دعوات اقتحام الاحتلال لساحات المسجد الأقصى أكد الحسيني، أن المسجد الأقصى من الخطوط الحمراء،  والتجارب أثبتت أن كافة محاولات الاقتحام بائسة وفاشلة.