النجاح -  أفادت مصادر عبرية اليوم الثلاثاء، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، افتتحت كنيساً يهودياً جديداً في أنفاق حائط البراق أسفل المسجد الأقصى المبارك.

وتعمد الاحتلال افتتاح الكنيس وسط معالم تاريخية تعود لعصور إسلامية بزعم أنها تعود لليهود، واضعاً في الكنيس كل ما يمكن أن يثبت ملكيته لمدينة القدس وحائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى)، في إطار مخططاته لسرقة التاريخ والإرث الحضاري الإسلامي للمكان، ومحاولة إضفاء طابع تلمودي مزوّر يخدم الأساطير التي ينسجها حول المكان وهويته.