النجاح - شدد رئيس الجمهورية اللبنانية السابق ​ميشال سليمان​ على "أهمية إحاطة ​القضية الفلسطينية​ من كل جوانبها وعدم الاكتفاء بالبيانات ورفع الشعارات الرنانة"، مؤكداً ان "بعض التصرفات الخارجة عن المألوف، كالاعتداء على الممتلكات وتعطيل مصالح الناس، تضر بالقضية الفلسطينية المحقة".

وخلال استقباله كل من السفير اليمني في ​لبنان​ عبدالله الدعيس والمستشار في ​السفارة المصرية​ جواد سامي،اعتبر سليمان ان "أكثر ما يخدم القضية الفلسطينية، هو دعم المقدسيين العرب بكل الوسائل السلمية المتاحة لتعزيز صمودهم في مدينتهم المقدسة، وهذا ما يُفشل كل مخططات تهويد ​القدس​ ويبقيها عاصمة الأديان السماوية كافة، وبالتالي يجب البحث الجدي في كيفية إنشاء صندوق عربي، أو مجموعة دولية لدعم القدس والمقدسيين، لأن التخلي عن الأرض سيسهل تهويدها".