النجاح - أحيت سفارة دولة فلسطين لدى السنغال، وبالتعاون مع الفيضة التيجانية، فعالية لـ"يوم القدس" نصرة  لفلسطين، وشعبها، وقدسها، والذي صادف أيضا "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"، بمشاركة وزراء، وممثلين عن الحكومة السنغالية، ورجال دين، وأكاديميون، وإعلاميون  من كل الأطياف.

وترأس سفير دولة فلسطين لدى السنغال صفوت ابريغيث وفدا من دبلوماسيون، وممثلون عن السفارات العربية المعتمدة لدى السنغال "السعودية، الجزائر، الإمارات العربية المتحدة، موريتانيا، سلطنة عمان، ودولة الكويت" ، بالإضافة إلى كادر السفارة.

والقى السفير ابريغيث كلمة باسم المجموعة العربية، قدم فيها الشكر باسم دولة فلسطين قيادة، وحكومة، وشعبا، لمواقف الفيضة الإبراهيمية المشرفة تجاه شعبنا، مشيدا بدور أبناء الخليفة إبراهيم إنياص في نصرة القضايا الإسلامية عموماً، وحفظهم للإرث الإنساني والوطني وللوصية التي تركها شيخهم الجليل بنصرة القدس وأهلها.

وشدد  في كلمته على المخاطر التي تتعرض لها القدس في هذا الوقت بالذات، مطالبا بضرورة العمل الجاد والبناء والجماعي، من أجل إفشال المخططات الإسرائيلية في القدس، من خلال تقديم الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني الذي يدافع عن المقدسات الإسلامية، والمسيحية.

بدوره، جدد الخليفة العام للفيضة التيجانية الإبراهيمية أحمد إبراهيم إنياص دعمه الثابت لفلسطين والقدس الشريف، مؤكدا ضرورة العمل الجاد لرفع الظلم الواقع على المدينة المقدسة وأهلها، وتقديم الدعم اللازم لتعزيز صمود أهل القدس وفلسطين بوجه المخططات الإسرائيلية.

يذكر أن مدينة كولخ التي تبعد 200 كم عن العاصمة السنغالية دكار، تمتاز برمزيتها الروحية، وأهميتها الجغرافية المحلية، والإقليمية، لتشمل دولاً بغرب أفريقيا، ويعتبر حي "مدينة باي" فيها معقلاً للخلافة التيجانية الإبراهيمية، التي كان الشيخ إبراهيم إنياص رائدها الأول، وفي هذا الحي أيضا أكبر مساجد غرب أفريقيا مساحةً وأكثرها جمالاً من حيث التصميم المعماري والذي يعد كمركز إقليمي للاحتفالات الدينية، ويزورها سنويا مئات الآلاف للاحتفال بالمولد النبوي الشريف.