النجاح - اختطف عناصر من وحدة المستعربين بجيش الاحتلال، الليلة الماضية، الشاب داوود حوشية، بعد 6 اشهر من المطاردة، بعد نصبها كمينا له في مخيم شعفاط في ضواحي القدس المحتلة.

ونزل أربعة شبان يحملون حقائب من مركبة فلسطينية قادمة من بلدة عناتا المجاورة للمخيم، في الوقت الذي انشغل الشبان بالتصدي لقوات كبيرة من جنود الاحتلال اقتحمت مخيم شعفاط، ووصلت الشارع الرئيسي بحي راس شحادة، من جهة الحاجز العسكري.

وانقض الشبان الأربعة الذين نزلوا من المركبة على الشاب حوشية، واعتقلوه، بعدما أخرجوا مسدسات نارية بحوزتهم، وارتدوا أقنعة لإخفاء وجوههم كشفت أنهم مستعربون، وكان برفقة هؤلاء أربعة من جنود الاحتلال من وحدة الدفدفان "الإسرائيلية"، نزلوا من المركبة ذاتها، وبدأوا بإطلاق القنابل الغازية والرصاص، بهدف حماية المستعربين، ليتموا مهمتهم.