النجاح - تنتهي يوم غد المهلة التي منحتها سلطات الاحتلال لعائلة شماسنة المقدسية لإخلاء منزلها في "كُبّانية أم هارون" بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، لصالح جمعات استيطانية يهودية.

وكان الاحتلال هدّد عائلة شماسنة بإخلاء منزلها، ومنحها مهلة حتى يوم غد الأربعاء لإخلائه طوْعاً، أو أنها ستخليها بالقوة، وسط إصرار العائلة على الثبات والصمود في بيتها الذي تقطنه منذ عام 1964م.

يُشار أن المنزل الذي تقطنه عائلة شماسنة مستأجر من حارس أملاك العدو التابع للحكومة الأردنية منذ العام 1964 وتتمتع العائلة بالحماية، في ما أكد القيادي بحركة فتح حاتم عبد القادر "أن قرار إخلاء عائلة شماسنة من منزلها هو قرار سياسي وليس قانوني".

وقال عبد القادر أن محكمة الاحتلال أيدت ادعاءات المستوطنين في هذه القضية وردّت كل الوثائق الثبوتية التي تؤكد سريان الحماية على منزل عائلة شماسنة.

في نفس الوقت، وجّه عبد القادر دعوته الى الجمهور المقدسي للتضامن مع عائلة شماسنة المهددة بإخلاء منزلها لصالح المستوطنين، وشدد على أن العائلة ترفض إخلاء منزلها طوعًا.

وأضاف أن تجديد قرارات تهجير المواطنين في الشيخ جراح بعد تجميد استمر عدة سنوات، هي قرارات ثأرية وانتقامية ضد المقدسيين على تصديهم للإجراءات الإسرائيلية في المسجد الاقصى.

الى ذلك، واصل نشطاء ومتضامنون مع العائلة المقدسية اعتصامهم أمام منزل عائلة شماسنة، وأدوا ليلة أمس صلاتي المغرب والعشاء أمام المنزل.