نابلس - منال الزعبي - النجاح -  حرصًا على تطوير البحث العلمي والكادر الأكاديمي في كليات جامعة النجاح الوطنية، واستثمارًا للمعرفة في المجالين الأكاديمي والمهني عقدت الجامعة ورشة عمل بعنوان : "البحوث النوعية في العلوم التربوية من الإعداد إلى النشر" قدمتها الخبيرة التربوية " Katherine Wimpenny" مديرة مركز التعليم العالمي في جامعة كوفنتري البريطانية، والتي تحدَّثت بدورها عن أهمية هذه الورشة وأهدافها، مشيرة إلى أنَّها ترسي القواعد الأساسيّة للباحثين لتطوير بحوثهم والخروج بنتائج إيجابية تعكس عقلية باحث متفتّح عارف قادر على التحليل والتمحيص والإتيان بجديد.

الدكتور حسن جود الله المحاضر في كلية التربية وإعداد المعلمين في جامعة النجاح الوطنية قال لـ"النجاح": "سبب التحاقي في هذه الورشة لتطوير قدراتي البحثيَّة، حيث إنّ غالبية بحوثنا كميّة، وتجريبية، ومن الجميل أن أستفيد من خبرات الغير خاصة في مجال البحوث النوعيّة وهو ما تسعى إليه هذه الورشة القائمة بالتعاون مع جامعة كوفنتري البريطانية".

وأضاف أنَّه من المهم توظيف الأبحاث النوعيّة في تخصصاتنا، ووجه نصيحة للجميع بضرورة الالتحاق بمثل هذه الورشات لأهميتها وفائدتها التطويرية.

كفاح صانوري مشرفة اللغة الانجليزية في مديرية التربية والتعليم جنين، قالت: "في مجال عملنا نحتك بالبيئة التعليمية من معلمين وطلاب، التي لا تخلو من مشكلات تحتاج البحث للتوصل إلى حلول، لذا وددت أن أسلك طريق البحث الصحيح من خلال مشاركتي في الورشة، ومن ثمَّ الاستفادة من الأبحاث وإيصالها لأكبر شريحة من خلال نشرها في المجلات.

في حين أشارت الطالبة رقية أيمن السدة ماجستير إدارة تربوية، لأسباب مشاركتها قائلة: "طموحي هو اتمام رسالة ماجستير مميَّزة مبنيّة على أسس بحثية سليمة".

وأبدت رقية إعجابها بالورشة والفائدة التي تحققها من خلال الإفادة من تجارب الغير، منوّهة إلى أنَّ أجواءً أسريّة سادت الورشة التي شارك فيها المحاضرون والطلبة.

من الجدير  بالذكر أنَّ انعقاد هذه الورشة جاء ضمن برنامج زمالة الذي أطلقه بنك فلسطين بالشراكة مع مؤسسة التعاون وجامعة فلسطين التقنية "خضوري"، بهدف التطوير الأكاديمي والمهني منذ عام(2013) والذي يجري تنفيذه في الجامعات الفلسطينية بمبادرة وتمويل من بنك فلسطين وتنفيذ من مؤسسة التعاون بالشراكة مع الجامعات الفلسطينية.

وعن أهمية هذا البرنامج تحدَّثت الدكتورة سائدة عفونة عميدة كلية التربية في جامعة النجاح الوطنية والتي أشارت إلى أنَّ هذا البرنامج يساهم في تطوير قدرة أساتذة الجامعات، ويرفع مستوى الكادر الجامعي ويعزز انخراطه في البحث العلمي، بالإضافة إلى تدريب الطلبة الجامعيين وتأهيلهم للمساهمة في عملية الانتاج والتطوير.

يُشار إلى أنَّ المشاركين قدموا فكرة مشروع بحثي تمَّ تطويرها خلال فعاليات الورشة لتكون من أهم مخرجاتها بالشراكة مع جامعة كوفنتري.

برنامج زمالة بتقديمه فرص التدريب للطلبة وتأهيلهم للمساهمة في عملية الإنتاج والتطوير وانخراطهم في سوق العمل يفتح لهم نافذةً على العالم.