النجاح - في خطوة مفاجئة لم تكن ضمن التوقعات، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية عن إمكانية حصول الممرضين الأجانب، ولاسيما اللاجئين الفلسطينيين منهم، على إذن مزاولة مهنة التمريض في مستشفيات لبنان، وذلك لمدة سنة قابلة للتجديد.

نزل هذا القرار "برداً وسلام" على الممرضين الفلسطينيين، حيث أصبح بإمكانهم، ولأول مرة منذ عقود، مزاولة عملهم في مجال التمريض بشكل قانوني، متحررين من القيود اللبنانية التي حرمتهم من العمل بشكل شرعي عام 2005 في هذه المهنة، إضافة لأكثر من 70 مهنة أخرى وحصرها باللبنانيين وبجنسيات عربية وأجنبية.

وقال المستشار الإعلامي لوزير الصحة اللبناني جورج العاقوري، في تصريح له إن "سوق العمل بمهنة التمريض في لبنان يحتاج لـ14 ألف ممرض، في حين لدينا فقط 8 آلاف ممرّض، لذا سمحت الوزارة بإذن مزاولة المهنة للأجانب لمدة سنة قابلة للتجديد حسب متطلبات السوق".