النجاح -  بعد هدوء نسبي، قالت الوكالة الوطنية للاعلام بلبنان، ان الاشتباكات اشتدت في حيي الطيري والصفصاف داخل مخيم عين الحلوة، بين قوات الأمن الوطني والقوة المشتركة من جهة ومجموعتي بدر والعرقوب المتشددتين من جهة أخرى، وتستعمل الأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون من عيار 60 ملم.
وعقدت القيادة السياسية الفلسطينية لمنطقة صيدا اجتماعا طارئا في مقر قيادة القوة المشتركة، في اطار لقاءاتها المفتوحة لمعالجة الأحداث في مخيم عين الحلوة.
وأصدرت بيانا شددت فيه "على التثبيت الفوري لوقف اطلاق النار، وتعزيزالقوة المشتركة وإعادتها إلى مواقعها السابقة، والتأكيد على العمل الفلسطيني المشترك".
وأكدت رفضها ل"العبث بأمن المخيم واستقراره، أو الاساءة إلى العلاقة الأخوية الفلسطينية- اللبنانية"، مشددة على "ملاحقة وتسليم المعتدين إلى القوة المشتركة."
وختمت بالتأكيد "على متابعة ما اتفق عليه بالقيادة السياسية الموحدة".