النجاح - استشهد الرضيع الفلسطيني اللاجئ محمود محمد زعطوط، من بلدة طيرة حيفا في فلسطين، بسبب عدم تلقيه العلاج المناسب، مما أدى إلى إصابته بثقب في القلب خلال الحصار المفروض على مخيم اليرموك في سورية.

وأفادت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية الخميس، أن زعطوط هو الطفل الخامس، الذي يستشهد خلال آذار/مارس الحالي في المخيم.

في السياق ذاته، وثقت مجموعة العمل استشهاد (194) لاجئاً فلسطينياً، بسبب نقص التغذية والرعاية الطبية غالبيتهم في مخيم اليرموك.