النجاح - تترقب الجماهير الفلسطينية، قرعة بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم "الامارات 2019"، التي تسحب يوم غد الجمعة، في فندق ارماني ببرج خليفة في دبي، التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 5 كانون الثاني/يناير ولغاية الأول من شباط/ فبراير المقبل.

وتشارك فلسطين في كأس آسيا للمرة الثانية على التوالي، بعد التأهل الأول في استراليا 2016.

وتختلف مشاركة فلسطين في المشاركة الثانية عن المشاركة الأولى، ففي النسخة الأولى كان المرور للنهائيات من بوابة كأس التحدي، عندما تمكن المنتخب الفلسطيني من احراز لقب بطولة كاس التحدي التي أقيمت في جزر المالديف 2015، لكن في تلك المشاركة قابلت فلسطين منتخبات اليابان والعراق والأردن، وتلقت 3 هزائم وودعت البطولة من الدور الأول، لكنها حققت الأهم في تلك النسخة وهو الوصول للنهائيات للمرة الأولى في تاريخها.

أما التأهل الثاني والحالي، فكان من خلال المشاركة في التصفيات الآسيوية، ففي شاركت بداية في التصفيات الآسيوية المزدوجة، وحل المنتخب الفلسطيني ثالثاً خلف المنتخبين السعودي والاماراتي، لكنه عكس في تلك التصفيات مردوداً طيباً للغاية، عندما استطاع أن يكون نداً قوياً للمنتخبين الاماراتي السعودية وفرض عليهما التعادل في رام الله في لقاء الامارات بدون أهداف، وفي الأردن امام السعودية، وتعادل أيضاَ سلباً بدون أهداف، كما خسر المنتخب الفلسطيني في آخر ثانية امام السعودية (2/3).

وانتقل بعد ذلك المنتخب الفلسطيني للعب في تصفيات الملحق الآسيوي، ونجح في احتلال المركز الثاني خلف عُمان بفارق هدف واحد، فالمنتخب الفلسطيني تمكن من تحقيق 5 انتصارات متتالية خسارة وحيدة في آخر لقاء في التصفيات امام عُمان بهدف، لكن تلك الخسارة لم تكن مؤثرة، على اعتبار ان كلا المنتخبين كان ضمن النهائي.

ما يميز المشاركة الفلسطينية القادمة، ان تتزامن مع حجم التطور والتقدم الذي طرأ على الكرة الفلسطينية والتي تمكن من التقدم بشكل رائع على سلم ترتيب الفيفا الشهري ووصلت إلى 74 عالمياً والتاسع آسيوياً، وبالتالي أمام هذا الواقع وضع الاتحاد الآسيوي فلسطين في المستوى الثالث إلى جانب منتخبات قيرغيزستان، ولبنان، وعُمان، والهند، وفيتنام، وهذا الأمر قد يساعد فلسطين على تخطى الدور الأول للمرة الأولى في تاريخها.

لذلك هنالك ترقب كبير للقرعة والمنتخبات التي يمكن ان يواجهها المنتخب الفلسطيني.