النجاح - واصل مانشستر سيتي مسلسل انتصاراته، في الدوري الإنجليزي، بعد فوزه على مضيفه ليستر سيتي، بهدفين دون رد، اليوم السبت، في الجولة الـ12 للبريميرليج.

سجل ثنائية مانشستر سيتي، جابريل خيسوس وكيفين دي بروين، في الدقيقتين 45 و49، ليرتفع رصيد الفريق، إلى 34 نقطة، في صدارة ترتيب الدوري، بينما تجمد رصيد ليستر عند 13 نقطة، في المركز الـ12.

شهدت المباراة سيطرة كبيرة، في أغلب فتراتها، من جانب مانشستر سيتي، لكن ليستر كاد أن يسجل الأهداف، خاصةً في الشوط الثاني، الذي شهد بعض التراجع للسيتي.

بدأت محاولات السيتي منذ الدقائق الأولى، حيث وجه رحيم ستيرلينج تسديدة قوية.

وأرسل فابيان ديلف كرة عرضية، داخل منطقة جزاء ليستر، الذي تراجع للدفاع التام، مع تسديدة من جانب ستيرلينج، ومحاولة من دافيد سيلفا.

وانطلق جناح ليستر، ديماري جراي، ووجه تسديدة أبعدها حارس السيتي.

وأجرى مانشستر سيتي أول تغييراته، بنزول مانجالا بدلا من ستونز، في الدقيقة 31.

وواصل الضيوف مسلسل الضغط على دفاع ليستر، من أجل تسجيل هدف قبل نهاية الشوط، وسدد ساني كرة قوية، أبعدها الحارس، ثم كرة عرضية خطيرة من دي بروين، لم يستغلها خيسوس، الذي كلل جهوده في الدقيقة 45، بتسجيل الهدف الأول.

وبدأ الشوط الثاني بإيقاع سريع، من جانب الفريقين، وأضاع ليستر فرصة محققة، من كرة عرضية أبعدها الحارس، قبل أن يرد السيتي بهدف ثانٍ، عن طريق كيفين دي بروين، بتسديدة بعيدة المدى، في الدقيقة 49.

استمرت محاولات السيتي، وأضاع جابريل خيسوس فرصة مؤكدة، في منطقة الست ياردات، بعد أن تألق الحارس كاسبر شمايكل في إبعاد الكرة.

وواصل الضيوف مسلسل الفرص الضائعة، عن طريق دافيد سيلفا، كما أضاع رحيم ستيرلينج فرصة محققة.

وأشرك ليستر لاعبه كيليتشي إيهيناتشو، بدلا من مارك ألبرايتون في الدقيقة 67.

وأهدر رياض محرز فرصة قريبة، من انفراد بمرمى حارس السيتي، بجوار القائم.

وتراجع أداء السيتي بشكل واضح، في الربع الأخير من عمر المباراة.

ولم يستغل ليستر تراجع السيتي، في ظل سيطرة متبادلة بين الفريقين، ولم تفلح تغييرات أصحاب الأرض في تعديل أي شيء، رغم مشاركة إسلام سليماني، وأوكازاكي، بدلا من محرز وإيبورا، بينما دفع السيتي باللاعب بيرناردو سيلفا، ومن بعده جوندوجان.