النجاح - احتضنت العاصمة السلفادورية سان سلفادور، الدورة الثانية من السباق السنوي الذي تنظمه جمعية الجالية الفلسطينية بالسلفادور في أميركا الوسطى، بحضور رئيسة الجمعية سهير بركة بندك، والقنصل الفخري لفلسطين خورخي شفيق حنظل، وقنصل فلسطين في غواتيمالا نضال الحذوة، وقنصل فلسطين في هندوراس إلياس خروفة، الذين أعطوا إشارة الانطلاقة للعداءات والعدائين الوافدين من نيكارغوا وغواتيمالا والمكسيك، بالإضافة إلى السلفادور.

وشمل السباق مسافتين الأولى طولها 5 كيلومترات والثانية 9 كيلومترات، وتم تخصيص جوائز من كؤوس وميداليات للفائزين الأوائل، بالإضافة إلى توزيع جوائز تقديرية للمنظمين والفنيين والحكام، تقديرا لجهودهم في إنجاح الدورة الثانية التي تمت بنجاح بمشاركة 120 عداءً وعداءة من أميركا الوسطى.

وتخلل السباق استعراض لوحات فنية من الرقص الشعبي الفلسطيني، وقام القناصل المعتمدون في كل من السلفادور وهندوراس وغواتيمالا بالتواصل مع المشاركين والجمهور لشرح الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال الإسرائيلي في ظل التعتيم الإعلامي في العديد من الدول.

وشكرت بندك الحاضرين والمنظمين والوفود الرياضية المشاركة، والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية والشركات الداعمة لهذا الحفل الرياضي الذي يعبر من خلاله المشاركون عن دعمهم الكامل للقضية الفلسطينية.