النجاح - مانشستر يونايتد الإنكليزي يعود بانتصار صعب من معقل مضيفه سيلتا فيغو الإسباني "بالايدوس" بهدف نظيف في ذهاب نصف النهائي.

اقترب مانشستر يونايتد الإنكليزي من بلوغ نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم "يوروبا ليغ" بعدما عاد بانتصار صعب من معقل مضيفه سيلتا فيغو الإسباني "بالايدوس" بهدف نظيف في ذهاب نصف النهائي. 

ويدين "الشياطين الحمر" بالفضل في هذا الانتصار للمهاجم الشاب ماركوس راشفورد صاحب الهدف الوحيد في الدقيقة 67 من عمر اللقاء.

وبهذه النتيجة تضع كتيبة البرتغالي جوزيه مورينيو قدماً في الدور النهائي، الذي تحتضنه العاصمة السويدية ستوكهولم في 24 أيار/ مايو الجاري، وذلك قبل مباراة الإياب يوم الخميس المقبل على ملعبهم "أولد ترافورد".

في المقابل، باتت مهمة سيلتا فيغو صعبة في مباراة الإياب حيث يتعيّن عليه الفوز بفارق هدفين من أجل مواصلة إنجازه التاريخي وبلوغ الدور النهائي للمرة الأولى في تاريخه في أي بطولة قارية.

وكان يونايتد الطرف الأخطر طيلة أحداث الشوط الأول وكان بإمكانه الخروج على الأقل بهدفين في الشوط الأول لولا تألق سيرجيو ألفاريز، حارس "السيليستي"، في الذود عن مرماه.

وكان بإمكان أصحاب الأرض افتتاح النتيجة مبكراً منذ الدقيقة 10 ولكن رأسية دانييل واس الذي كان على بعد أمتار قليلة من مرمى اليونايتد أخطأت شباك الأرجنتيني سيرجيو روميرو.

وفي الدقيقة 20 كاد راشفورد أن يتقدم للفريق الإنكليزي بعدما أطلق تسديدة مقوسة من خارج المنطقة كانت في طريقها لأقصى الزاوية اليسرى ولكن ألفاريز كان لها بالمرصاد وأبعدها لركنية.

وتواصل مسلسل تألق ألفاريز بعدما تصدى لانفراد تام في الدقيقة 35 من لاعب الوسط هنريك مخيتاريان الذي استلم تمريرة بينية متقنة من الفرنسي بول بوغبا انفرد على إثرها اللاعب الأرميني بالمرمى ليسدد الكرة ولكن ألفاريز تصدى لها بقدمه.

واستمر لاعبو اليونايتد في رفضهم لهز الشباك بعدما سنحت فرصة أخرى خطيرة بعدها بأربع دقائق لجيسي لينغارد الذي انفرد تماماً بألفاريز ولكنه سدد كرة ضعيفة أبعدها الحارس.

وبدأ الشوط الثاني بنسق سريع بين الطرفين وكاد سيلتا أن يسجل في الدقيقة 59 عن طريق الدنماركي بيوني سيستو الذي سدد كرة قوية اصطدمت بأقدام مدافعي اليونايتد وكادت تدخل المرمى ولكن روميرو أبعدها لركنية.

ولكن في الدقيقة 67 استطاع اليونايتد أن يتقدم في النتيجة عبر المتألق راشفورد الذي سدد ركلة حرة من أمام المنطقة بإتقان من فوق الحائط البشرى على يمين ألفاريز.

وكاد لينغارد بعدها بثماني دقائق أن يعزز التقدم بعدما قابل عرضية مختياريان من الرواق الأيمن بقدمه على الطائر ولكن الكرة حادت عن القائم الأيسر بقليل.

ومرّت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء.