النجاح - في السابق كنا نتحدث عن إن زين الدين زيدان مشروع مدير فني مميز ولكن المشروع بات حقيقة، حتى إذا لم يحقق الألقاب هذا الموسم لكن قيادته للفريق الملكي ورؤيته المستقبلية الرائعة وقدرته على اتخاذ القرارات السليمة في الوقت المناسب تجعله مدير فني من الطراز الرفيع جداً.

زيدان كمدرب للريال واجه إشبيلية وأتلتيكو مدريد خمس مرات وبلباو وبرشلونة ثلاثة والسيتي ونابولي وروما ودورتموند وبايرن مرتين وواجههم 26 مباراة ولم يخسر ضدهم سوى ثلاثة مرات فقط، وهذا يؤكد نضجه في التعامل مع المباريات الكبرى وقدرته على قراءة المباريات واختيار تشكيلات سليمة وقدرته على إجراء التغييرات مميزة أيضا.

البعض يشير لأنه محظوظ لامتلاك الريال تشكيلتين مثاليتين، ولكن تناسوا إنه هو من خلق هذه التوليفة بمساعدة سابقة رافاييل بينيتيز، فهو من طور قدرات كاسيميرو وفاسكيز وأسينسيو، والأهم إنه نجح في استغلال قدرات كريستيانو رونالدو للحفاظ على نسقه البارع حيث قام بإراحته في المباريات السهلة والدفع به في المباريات الكبرى، وهنا تكمن شخصية زيدان القوية في إنه أقنع رونالدو الذي لديه نهم شديد بالأرقام القياسية أن يكبح جماحه ويجعله يشارك في المباريات الكبرى وهذا أعاد رونالدو لحيويته التي فقدها في بداية الموسم .

زيدان يمتلك قدرة هائلة على كبح أي مشاكل في الفريق وعدم الزج بها لوسائل الإعلام، فعلى الرغم من وجود نجوم كبار على دكة البدلاء مثل خيميس وإيسكو ولكن من النادر أن نسمع عن مشكلة في الفريق وهذا عانى منه الريال على مدار سنوات طويلة حتى مع عظماء المدربين مثل مورينهو وأنشيلوتى .

أرقام ريال مدريد مع زيدان مبهرة للغاية حيث خاض معه  كمدرب 81 مباراة أنتصر في 60 مباراة، وتعادل 14 مباراة، وخسر ستة مباريات ب22 كلين شيت، سجل الريال معه 217 هدفا وسكن مرماه 88 هدفا .

ريال مدريد مع زيدان سجل في 58 مباراة على التوالي، وهذا رقم مبهر يؤكد مدى التركيز الهجومي غير الطبيعي للفريق، وبالطبع الموسم لم ينتهي وربما يخسر الريال الدوري أو دوري أبطال أوروبا وربما الاثنين معا، ولكن المؤكد إن زيدان يستحق البقاء طويلا في منصب المدير الفني لريال مدريد طويلاً.