النجاح - قال جيمي فاردي، مهاجم فريق ليستر الإنجليزي: إنه تلقى تهديدات بالقتل واستهدفت عائلته منذ طرد كلاوديو رانييري من منصبه كمدرب للفريق.

وأكد فاردي أنه اتهم كذبا بالوقوف وراء إعفاء رانييري من منصبه.

ويشار الى أن رانييري ترك النادي في فبراير أي بعد مرور تسعة أشهر على فوز النادي لقب الدوري الإنجليزي، وخلفه كرايغ شكسبير.

وقال فاردي: إنه قرأ مقالاً مفاده أنه شخصياً شارك في الاجتماع الذي تلى مباراة ليستر سيتي مع إشبيلية في الوقت الذي كان يحضر اجتماعا عن مكافحة المنشطات.

وأضاف " اتلقى أنا وعائلتي تهديدات بالقتل بسبب هذه المزاعم"، مشيراً إلى أن بعض الأشخاص حاولوا قطع الطريق على زوجته أثناء قيادتها سيارة وأطفاله كانوا جالسين في المقاعد الخلفية.

يذكر أن بعض لاعبي فريق ليستر سيتي  اجتمعوا مع رئيس النادي بعد المباراة التي خاضها الفريق مع إشبيلية والتي انتهت بخسارتهم 2-1، وتم التوصل إلى قرار بشأن إعفاء رانييري من مهامه بعد هذا الاجتماع جراء تعليقات اللاعبين السلبية بحق مدربهم.