النجاح - أضحى مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي، الأرجنتيني ماركوس روخو، معرضا لعقوبة الإيقاف، بسبب ما بدت عملية دوس على مهاجم تشلسي البلجيكي ادين هازار.

وجرت عملية الدوس، خلال مباراة الفريقين في ربع النهائي من مسابقة كأس إنجلترا، يوم الاثنين، والتي فاز فيها تشلسي بهدف دون مقابل.

وأبانت لقطات المباراة، روخو، 26 عاما،  وهو يدوس على صدر هازار في منتصف الشوط الثاني الذي خاضه فريقه بأكمله بعشرة لاعبين، بعد طرد زميله الاسباني اندير هيريرا في الدقيقة 35.

وقال مهاجم منتخب إنجلترا السابق آلن شيرر، الذي يعمل محللا لدى "بي بي سي"، إنه كان يتعين على الحكم مايكل اوليفر طرد روخو أيضا.

وأضاف "لن أفاجأ في حال تم إيقاف روخو، لقد كانت عملية الدوس واضحة..كان يجب أن يطرد"، وفق ما نقلت رويترز.

ورأى فيليب نيفيل، مدافع مانشستر يونايتد السابق، أن روخو قد يواجه العقوبة كما حصل مع مدافع بورنموث تايرون مينغز الذي داس على عنق زلاتان ابراهيموفيتش في الدوري الانكليزي الممتاز، مطلع الشهر الحالي.