النجاح - "سوا" فرقة شعبية في غزة من ذوي الاحتياجات الخاصة تمارس الدبكة الفلسطينية على مقاعد متحركة.

وذكرت مديرة فرقة "سوا" لدبكة ذوي الاحتياجات الخاصة عبير الهركلي أنها أدخلت بعض التعديلات على الدبكة لتناسب أعضاء الفرقة من ذوي الاحتياجات الخاصة من الشبان والأطفال الذين كانوا ضحية جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة.

وقالت عبير بأن الهدف من هذه الفرقة هو المحافظة على التراث الفلسطيني عبر الدبكة الشعبية التي يعتبرها الشعب الفلسطيني موروث ثمين يجب المحافظة عليه.

وأشارت عبير الى رغبتها بالوصول الى العالمية برفقة زملائها في الفرقة الذين يبذلون طاقتهم الإيجابية بشكل كبير، ويسابقون الزمن في التأهيل ومراجعة المهارات.

كما تتضمن خطط عبير المستقبلية تقديم عروض مع فرقتها في مناسبات وأنشطة بأنحاء غزة على الرغم من عدم رضا البعض عما تقدمه هي وفرقتها من عروض.

وأكدت عبير بأن هذا التدريب تثبت للمجتمع وللعامل بأن ذوي الاحتياجات الخاصة  يستطيع فعل ما يريد دون إعاقته.

وقالت عبير بأنها قابلت أعضاء فرقتها ومدرب الدبكة هاني فطاير (28 عامًا) في نادي السلام الرياضي لذوي الإعاقة، وهو منشأة تقدم خدماتها حصريًا لذوي الاحتياجات الخاصة.​

يهدف النادي، الذي تأسس في 2004، إلى دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في الرياضات المختلفة.

وتجاهلت عبير على مدى سنوات "نظرة الشفقة" التي تراها في عيون من حولها وسعت لتحقيق حلم طفولتها بأن تصبح راقصة دبكة محترفة.

تتدرب عبير، الحاصلة على درجة جامعية في العلاقات العامة والإعلام، وأعضاء فرقتها على رقصة الدبكة منذ عشرة أشهر.

يوضح المدرب هاني فطاير أن تعديل رقصة الدبكة بما يناسب وضع المقعدين كان تحديًا في البداية.