نابلس - النجاح - قال الناطق الرسمي والمرشح عن قائمة فلسطين المستقلة للانتخابات التشريعية د.عماد بشتاوي ان الفصيلين الرئيسيين ( فتح وحماس) سيدخلاننا في متاهة سياسية بعد اجراء الانتخابات التشريعية المرتقبة.

واضاف بشتاوي لـ"النجاح" خلال  برنامج قبة البرلمان الذي يقدمه الاعلامي جهاد قاسم انه لن يكون هناك اي تسليم من قبل الفصيلين للاخر حيث لن تسلم حماس قطاع غزة لحركة فتح ان فازت بالانتخابات التشريعية، وكذلك فتح لن تسلم لحركة حماس في حال فوز الاخيرة.

واشار بشتاوي الى ان الذي سيحصل هو خلق لحالة من الكونفدرالية بين الضفة الغربية وقطاع غزة حيث ان الكتائب المسلحة لحركة حماس ستبقي مسيطرة على القطاع وكذلك الاجهزة الامنية ستبقى مسيطرة على الضفة الغربية في ظل وجود مجلس تشريعي يسن القوانين ويراقب بشكل او باخر.

وحول مسألة تأجيل الانتخابات بالقدس تسائل بشتاوي عن جلسات الحوار في القاهرة واين كانت الترتيبات اللازمة لملف القدس في هذه الجلسات محملا النظام السياسي حالة المتاهة التي دخل بها الشعب الفلسطيني.

وطالب بشتاوي بضرورة اجراء تغيير ديمقراطي في النظام السياسي مشيرا الى ان مسألة التأجيل للانتخابات ان تمت  ستكون نتاج  حسابات حزبية ضيقة وليست وطنية.

وفيما يتعلق بقائمة فلسطين الموحدة قال بشتاوي ان القائمة سوف تمثل كل الطبقات في المجتمع الفلسطيني بما فيهم العمال والمزارعين وغيرهم من الطبقات.

واضاف بشتاوي ان غالبية الشعب الفلسطيني غير منتمي الى احزاب سياسية وبالتالي يجب ان يكون له صوت مستقل لتمثيله داخل قبة البرلمان من اكاديميين ونقابات والكفاءات الوطنية.