النجاح - شبان فلسطينيون جرحى ،  فقدوا أرجلهم خلال الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية ، يقفون أمام قرعة رملية خلال مظاهرة تدعو لمقاطعة شركة بوما الرياضية ، على شاطئ مدينة غزة

وبوما هي الراعي الرئيسي لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي (IFA) ، الذي يضم فرقًا في مستوطنات إسرائيل غير الشرعية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جدير ذكره  أن مؤسس  شركة بوما الرياضية  هو رودلف داسلر شقيق أدولف داسلر مؤسس شركة أديداس

في عام 1924، شرعت عائلة داسلر في صناعة الأحذية الرياضية. بدأت شركتا داسلر وشوفابريك من قبل اثنين من الإخوة أدولف (في "أديداس") ورودولف داسلر في هيرتسوجيناوراخ. ولكن في عام 1948، بسبب خلافات عائلية، تم تقسيم الممتلكات في سياقات الحرب العالمية الثانية، قام داسلر بإنشاء شركة خاصة به في أبريل 1948، بدأ رودولف شركته الخاصة باسم "رودا" في البداية (إختصار لــ رودولف داسلرcontraction de Rudolf Dassler). ثم قام بتسميتها مرة أخرى بـ"PUMA". ثم قام أخوه بإعادة تسمية شركة أديداس ، إختصارا لاسمه. ثم بدأت الشركة في تطور مثير للإعجاب من الجهتين الملابس والأحذية الرياضية متعددة الجنسيات المتنافسة في مدينة متوسطة الحجم . PUMA بقيت في إجازة من جارتها المرموقة، ولكن لا تزال تنمو بصورة قوية، تغذيها ابتكارات هامة مثل الأزرار أو الخيوط ودعم الرياضيين الرائدين مثل بيليه ومارادونا وبوريس بيكر. أصبحت الشركة شركة محدودة في عام 1986، وأدرجت في أسواق الأوراق المالية في ميونيخ و فرانكفورت.

وفي عام 2005، أصبحت بوما الراعي الرسمي لفورمولا 1 وللسائق مايكل شوماخر، وقامت بتدعيم فريق كرة السلة الألماني , تلك التي أدلى بها في الرياضة الألمانية. اليوم [متى؟] PUMA AG توظف حوالي 9،000 شخص وتوزع منتجاتها في أكثر من 80 بلدا. للسنة المالية 2007، حققت الشركة مبيعات قدرها 2,373,000,000 يورو.

ومثل أديداس، بوما تعتبر جزءا من "المدرسة القديمة" (الهيب هوب والكتابة على الجدران) في 1970s و 1980s، والتي لا تزال متأصلة في الثقافة الحالية.