النجاح - خرجت ظهر اليوم الجمعة مسيرات سلمية من مختلف مناطق الضفة، حيث هاجمت قوات الاحتلال المواطنين بقنابل الغاز المسيل للدموع، ما ادى الى اصابة العشرات منهم بحالات اختناق.

الخليل

أصيب اليوم الجمعة، عدد من المواطنين بحالات اختناق، نتيجة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية، للمطالبة بفتح سدة خربة "قلقس" جنوب الخليل، التي تغلقها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 18 عاما.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين، الذين رفعوا الشعارات المنددة بمواصلة إغلاق الشارع الحيوي المحاذي للشارع الالتفافي، مما يعرقل حركة المواطنين، ويكبدهم معاناة كبيرة، ويضطرهم لسلوك طرق أخرى للوصول إلى قلب المدينة.

 وفي السياق ذاته أصيب مواطن بالاختناق، نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، عقب منع قوات الاحتلال الإسرائيلي مزارعين من استصلاح أراضيهم المهددة بالمصادرة في منطقة خلة سلامة القريبة من مستوطنة "تيلم" المقامة على أراضي بلدة ترقوميا غرب محافظة الخليل، اليوم الجمعة.

وقال المواطن ناصر قباجة إن هذه الأراضي تملكها، وفقا للأوراق الثبوتية والطابو، عائلات قباجة والذباينة، واغريب وغيرها، وإن قوات الاحتلال تعمل بشكل متواصل لمنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم، تمهيدها لمصادرتها وتوسيع المستوطنة.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ما أدى لإصابة مواطن بالاختناق.

وأعلنت قوات الاحتلال المنطقة عسكرية مغلقة، ومنعن المواطنين من دخولها بحجة أنها "أملاك يهودية".

رام الله

  أصيب خمسة مواطنين بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات اختناق، نتيجة قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية انطلقت عقب صلاة اليوم الجمعة، من قرية رأس كركر غرب مدينة رام الله.

وأطلقت قوات  الاحتلال المتمركزة  على تلة جبل الريسان التابع لقرى رأس كركر، وكفر نعمة، وخربثا بني حارث، الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين، الذين خرجوا احتجاجا على محاولات الاحتلال مصادرة أراضيهم لصالح التوسع الاستيطاني.

وكان عشرات المواطنين أدوا صلاة الجمعة، فوق الأراضي المهددة بالمصادرة، فيما شهدت المنطقة تواجدا مكثفا لقوات الاحتلال.

وفي سياق متصل أصيب عدد من المواطنين بالاختناق وآخر بالتواء في الكاحل، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية نعلين غرب مدينة رام الله، اليوم الجمعة.

وشارك عشرات المواطنين في مسيرة قرية نعلين، الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري، اليوم الجمعة، والتي جاءت تضامنا مع قرية الخان الأحمر، وابن القرية ثائر عميرة الذي مددت سلطات الاحتلال اعتقاله الإداري.

وجاب المشاركون الذين رفعوا العلم الفلسطيني، شوارع القرية وصولا إلى بوابة الجدار الشرقية، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال، التي استهدفت المشاركين بقنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق، فيما أصيب احد المتظاهرين بالتواء بالكاحل خلال محاولته الاحتماء من قنابل الغاز.

قلقيلية 

اصيب فتى يبلغ من العمر 16 عاما بعيار معدني مغلف بالمطاط خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم السلمية الاسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عاما والمنددة بالاجراءات الامريكية المتعلقة بثوابت شعبنا الفلسطيني.

وافاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي ان قوات الاحتلال اقتحم البلدة قبل صلاة الجمعة واعتلى اسطح منازل المواطنين واطلق الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت باتجاه المواطنين مما ادى الى اصابة احد المشاركين في المسيرة بعيار معدني في الرجل تم علاجه ميدانيا.

واشار شتيوي ان المئات من ابناء البلدة تصدوا لجنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة مرددين الشعارات الوطنية ، كما رفعوا يافطات ترحب بقرار دولة (براغواي) اعادة سفارتها الى ( تل ابيب) موجهين التحية لرئيسها ماريو عبدة على هذا القرار الشجاع.