النجاح - شارك عشرات الأطفال من جمعية كي لا ننسى في مخيم جنين، وفعاليات وقوى وأهالي، وضباط من المؤسسة الأمنية في جنين اليوم الاثنين، في وقفة داخل خيمة التضامن مع الأسرى المضربين الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام لليوم الثامن على التوالي.

ورفع الأطفال المشاركون في الاعتصام ووقفة التضامن الأعلام الفلسطينية وصور الأسرى والشعارات واللافتات التي تحمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى، وشعارات كتب عليها "مي+ ملح= حرية الأسرى"، مطالبين بمزيد من الحراك والاسناد للأسرى في معركة الأمعاء الخاوية من أجل نيل حقوقهم المشروعة، ومؤكدين بأن الأسرى هم عنوان الكرامة والقضية.

وقال الأطفال في كلمات ألقيت خلال الوقفة، "إن أوضاع الأسرى مأساوية من كافة الجوانب، وأننا جئنا هنا لنرسل رسائل للعالم بأن يتحملوا مسؤولياتهم الكاملة وليخرجوا عن صمتهم لنتمكن من احتضان آباءنا كبقية أطفال العالم".

ودعت رئيسة الجمعية فرحة أبو الهيجا، كافة الشرفاء في العالم والأحرار لأن يقفوا الى جانب الشعب الفلسطيني والذي يعاني من قهر وعدوان الاحتلال ومن جبروت وظلم السجان بحق الأسرى.

ومنذ ساعات الصباح أم خيمة التضامن فعاليات ومؤسسات وقوى ومن كافة شرائح الشعب الفلسطيني، جنبا الى جنب مع ممثلي المؤسسة الأمنية، والأسرى المحررين وأهاليهم.

وتخلل الوقفة فقرات غنائية وطنية وقصائد للأسرى ألقاها عدد من الأطفال.