وكالات - النجاح - أعلنت دار مزادات "كريستيز" عن بيع رسالة الدكتوراه للراحل ستيفن هوكينغ إضافة الى كرسيه المتحرك.

وكشفت كريستيز أن ذلك الكرسي هو من أول ما استخدمه العالم الراحل بعد أن أصبح عاجزا عن الحركة.

واستخدم هوكينغ ذلك الكرسي منذ أواخر ثمانينيات حتى منتصف تسعينيات القرن الماضي، قبل أن يصبح غير قادر على استخدام يديه في توجيه الكرسي.

وستذهب عائدات بيع الكرسي إلى مؤسستين خيريتين هما مؤسسة ستيفن هوكينغ وجمعية الأمراض العصبية الحركية.

وفيما كان يُتوقع ألا يرتفع ثمن اطروحة لهوكنغ التي وقعها ببصمة ابهامه، بمبلغ لن يزيد عن 200 ألف دولار، فقد بيعت النسخة الأصلية والتي قدمها في جامعة كامبريدج عام 1965 مقابل 767 ألف دولار في المزاد نفسه على الإنترنت.

بينما جلبت متعلقات أخرى، بما في ذلك سترة مبطنة يرتديها العالم، 650 ألف دولار بشكل إجمالي.

وأعربت ابنة العالم الراحل لوسي، في حديث لوسائل الاعلام عن امتنانها لمؤسسة كريستيز كاشفة أنها "ساعدت عائلة أبي الراحل ستيفن هوكينغ على التصرف بممتلكاته الشخصية والمهنية".

وبلغ إجمالي قيمة المبيعات التي شملت 52 وحدة، والتي تضمنت أيضاً موادا مرتبطة بإسحاق نيوتن وتشارلز داروين وألبرت أينشتاين، أكثر من 3ر2 مليون دولار.

وتوفي هوكينغ في 14 مارس بمنزله في كامبريدج عن عمر ناهز 76 عامًا.