النجاح - اكتشف علماء الفسيولوجيا العصبية من الأكاديمية الروسية للعلوم لماذا يتذكر شخص أو حيوان بعض المعلومات لفترة محدودة من الوقت، وبينوا آلية محو الذاكرة المرتبطة بعمل مركز المتعة  وقال بافل بلابان من معهد النشاط العصبي العالي والفسيولوجيا العصبية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، "تبين أن آلية النسيان بسيطة جدا وتعتمد على شرط ضروري، وهو تفعيل الانتقائي للخلايا العصبية التي تشارك في تخزين الذاكرة، ويؤدي تفعيل هذه الخلايا أي بدء عملية التذكر إلى زيادة تركيز أكسيد النيتريك فيها وهي المواد التي تعمل على تغيير عمل البروتينات المشاركة في تخزين المعلومات". وفقا لمقال نشر في مجلة "فرونتيرز في علم الأعصاب".

واعتقد العلماء لفترة طويلة أن الذاكرة تخزن في الدماغ على شكل نبضات كهربائية بين الخلايا في مركز الذاكرة، الحصين. وتغير الوضع كثيرا منذ عام 2012، عندما وجد علماء الأعصاب من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا خلايا عصبية خاصة في الحصين، وتسمى: خلايا عصبية — إينغرام، وتخزن فيها الذكريات الفردية.

وقد أدى ذلك لاعتقاد الكثير من العلماء بأن ذاكرتنا لها طبيعة كيميائية بحتة أو كهروكيميائية، وأن عطل الذاكرة متعلقة بخلل في الأنظمة الخلوية التي تتحكم بعملية الأيض في الخلايا العصبية. وبعد هذا الاستنتاج، قدر علماء الأحياء من الولايات المتحدة قبل عامين على قمع، ومن ثم استعادة ذاكرة معينة لدى الفئران عن طريق تعريض الخلايا العصبية إلى الليزر.

وتفتح معرفة آليات التخزين وتنظيم الذاكرة الطريق لمزيد من البحث في هذا الاتجاه. على وجه الخصوص، سوف يكون المختصين قادرين على محو ذكريات الأحداث المأساوية في المرضى التي تضر حياتهم.