النجاح - أفادت تقارير إحصائية أن سنة 2017 كانت الأسوأ بخصوص ممارسة العملية الجنسية، والحديث هنا لا يقتصر على حالة فردية، بل إن ذلك الأمر قد تخطى الحالات الفردية إلى أن أصبح أمراً عاماً في عدد من البلدان التي قلّت ممارسة الجنس فيها.

وبالتأكيد فإنه في بعض الأحيان يكون ذلك جيداً، حيث إن الحكومات تعلن دائماً أن زيادة أعداد السكان تمثل خطورة، ولكن يختلف الوضع إذا ما كانت نسبة القوى العاملة داخل إحدى البلدان أقل من نسبة مستحقي المعاشات والإعانات الاجتماعية.

ما نتيجة الإكثار من ممارسة الجنس؟

في إسبانيا، على سبيل المثال، تقل معدلات الخصوبة بشكل كبير، ولذلك تم تعيين مفوض خاص لمحاولة المساعدة على عكس تلك النتيجة.

هونغ كونغ

وفي هونغ كونغ أيضا يتضاءل عدد السكان، ويبلغ معدل الخصوبة 1.8 طفل لكل امرأة، وفي عام 2013، اقترح المسؤولون فكرة المكافآت النقدية لتشجيع الأزواج على إنجاب أطفال، وكان ذلك مستوحى من المخطط المماثل في سنغافورة، ولكن لم يتم الترويج للخطة.

إيطاليا

ويبلغ معدل الخصوبة في إيطاليا 1.43 فقط، وهو أقل بكثير من المتوسط ​​الأوروبي، وقد لجأت البلاد إلى سلسلة من الإعلانات التي تشجع مواطنيها على التصدع بشعارات مثل "الجمال لا يعرف أي عمر، وكذلك الخصوبة"، ولسوء الحظ فقد وصفت الحملات الإعلانية بأنها فاشلة.

الهند

في الهند لا توجد مشكلة مع الخصوبة بصفة عامة، ومع ذلك، فإن مجتمع بارسي يتقلص، وقد استخدموا أيضاً الدعاية المستهدفة للمساعدة؛ مع شعارات مثل "كن مسؤولًا، ولا تستخدم الواقي الذكري الليلة".

الدانمارك

ويبلغ معدل الخصوبة في الدانمرك 1.73 طفلا لكل امرأة، وهو ما يُعد منخفضاً بما فيه الكفاية لتقوم إحدى شركات السفر بعرض توفير إمدادات الأطفال لمدة ثلاث سنوات لأي مولود يتم ولادته في أي عطلة يتم حجزها من خلال الشركة.

روسيا

ولقد ساءت الأمر كثيرًا في روسيا في عام 2007، إلى أن قاموا بتسمية يوم 12 أيلول اليوم الرسمي للحَمل، حيث كانت عطلة وطنية لها نية صريحة بحض المواطنين على إنجاب الأطفال، أما النساء اللواتي ولدن بعد تسعة أشهر فقد كوفئن بجهاز ثلاجة.

اليابان

وفي اليابان اقترح نهج مبتكر لهذه المشكلة، حيث قامت مجموعة من الطلاب في عام 2010 بتنفيذ "يوتارو" وهو روبوت طفل تم تصميمه للتشجيع على الإنجاب.

سنغافورة

وتحتل سنغافورة أدنى معدل للخصوبة في العالم، وهو 0.81 طفل لكل امرأة، في حين تنفق الدولة ما يقرب من 1.6 مليار جنيه استرليني سنويًا على برامج تشجع الناس على ممارسة الجنس، حتى إنها قد قامت بتحديد عدد الشقق ذات غرفة النوم الواحدة لتشجيع الناس على العيش معاً على أمل أن هذا قد يساعد على تحسين الأمور.

كوريا الجنوبية

كما تحاول كوريا الجنوبية تعزيز مفهوم الأسرة بأي شكل من الأشكال، من خلال تقديم حوافز نقدية للأشخاص الذين لديهم أكثر من طفل واحد، إلى إغلاق أنوار المكاتب في الساعة السابعة مساء كل يوم أربعاء الذي يُعدّ "يوم الأسرة".