النجاح - اعتبر الممثل جورج كلوني أنّ كشف فضائح المنتج الأميركي هارفي واينستين كان لها وقع إيجابي في عدم السكوت عن مزيد من الفضائح التي أكد أنها ليست مقتصرة في مجال الترفيه وصناعة الأفلام، بل تمتد إلى كل المجالات بما فيه المحاماة. وكشف كلوني في حوار مع برنامج "انترتاينمت تونايت" أنّ زوجته الناشطة الحقوقية أمل علم الدين تعرّضت لمواقف مشابهة. 

كلوني الذي عبّر عن غضبه جراء السكوت عن تلك الاعتداءات طوال هذه الفترة، قال: "يجب أن تنتهي هذه الثقافة، الأمر ليس فقط في مجال الترفيه، إنه في كل مكان".

وتابع: "لا بد من وجود شيء إيجابي سيخرج بعد فضح واينستين، ربما ستشعر النساء بالمزيد من الأمان في الحديث عن هذه المواقف، وستصعّب الأمور على الذين يفعلون هذه الممارسات"، لافتاً إلى أنه متأكد بأنّ "هناك من كان على علم بالأمر، كنت أود أن أعرف عن هذه القصص من جانب صحافي علم بها لسنوات ولم ينشرها أريد أن أعرف لماذا؟ أو من صحيفة أو موقع إلكتروني وصل إلى تلك الحقائق، أريد أن أعرف قدر الأموال التي حصلوا عليها من "ميراميكس" أو من شركة "واينستين" ليتكتموا عن الأمر. أريد أن أعرف من أوصل النساء إلى غرفة هارفي في الفندق وتركهن هناك، هارفي سينال عقابه ويستحق ذلك، لكن يوجد آخرون متورطون، وعلى هذه الثقافة أن تتوقف برمتها". 

ولفت كلوني إلى أنّ هذه الأخبار أثرت كثيراً على زوجته الناشطة الحقوقية، كاشفاً أنها "واجهت المواقف عينها خلال مزاولتها لمهنة المحاماة، هذه الثقافة موجودة أينما كان ويجب التحدث عن هذا الأمر بوصفه مشكلة تطالنا جميعاً، وعلينا أن نتحرك خصوصاً أنّ هذه الاعتداءات سُمح لها على فترة طويلة".

 

يذكر أنّ كلوني اصطحب زوجته ووالدتها بارعة علم الدين خلال ترويجه لفيلمه الجديد "سابوربيكون" في لوس أنجلس.