نابلس - النجاح الإخباري -  

نقلا عما جاء في موقع والا العبري، فإن زيارة رئيس الموساد "دادي برنياع" إلى الدوحة تهدف إلى نقل رسالة إلى الوسطاء مفادها أن "إسرائيل" لا تقبل طلب حماس بالتزام مكتوب من الولايات المتحدة ومصر وقطر بأن المفاوضات بشأن المرحلة الثانية من الاتفاق ستستمر دون سقف زمني - هذا ما قاله اثنان من كبار المسؤولين الإسرائيليين.

صرح مسؤولون إسرائيليون كبار أنه إذا تضمن الاتفاق التزامًا مكتوبًا حسب طلب حماس من الولايات المتحدة ومصر وقطر، فستكون المنظمة قادرة على تمديد المفاوضات بشأن المرحلة الثانية من الاتفاق إلى أجل غير مسمى حتى بعد انتهاء وقف إطلاق النار لمدة 42 يومًا.

ويدعي كبار المسؤولين أنه في مثل هذا الوضع ستجد "إسرائيل" صعوبة كبيرة في استئناف القتال دون اعتبار ذلك انتهاكا للاتفاق، وإذا اعتبرت "إسرائيل" أنها انتهكت الاتفاق، فقد يتحول الأمر إلى وضع يتخذ فيه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا بفرض وقف إطلاق النار حتى دون إعادة جميع المختطفين.