وكالات - النجاح - كشف وزير حرب الاحتلال، بيني غانتس ، مساء اليوم الاثنين، أن حكومته ستطالب عند إعادة إعمار قطاع غزة ، أن يرافق هذا الأمر هدوء طويل الأمد، وإعادة الجنود الأسرى.

جاء ذلك في إحاطة إعلامية لغانتس، أمام 50 من كبار الصحفيين الأجانب، حيث هدد: "بالنسبة لقطاع غزة فما كان لن يكون".

وقال: "لقد تحدثت مع الأمريكان والمصريين وجهات دولية عديدة، وأوضحت لهم إلى جانب إدخال البضائع مثل الغذاء والأدوية وهي احتياجات إنسانية أساسية سنطالب عند إعادة إعمار غزة أن يرافق هذا الأمر هدوء طويل وإعادة الجنود".

وادّعى غانتس أن القبة الحديدة اعترضت أكثر من 1200 صاروخ من قطاع غزة، باتجاه المدن المحتلة، مضيفاً أنه "بدون القبة الحديدية، كان سيكون هناك مئات الضحايا والكثير من الدمار في الجبهة الداخلية بدولة الاحتلال، وهو أمر يجب على المجتمع الدولي أن يفهمه ويستوعبه".