وكالات - النجاح - زعمت قوات الاحتلال الاسرائيلية إعتقالها مُنفّذي عملية مستوطنة "دوليب" غربي رام الله التي أسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة اثنين بجراح خطيرة، إثر انفجار عبوة ناسفة في منطقة عين بوبين غرب رام الله نهاية شهر أيلول الماضي.

وأشارت تحت بند سمح بالنشر، إلى أن قوات الاحتلال وبالتعاون مع جهاز الشاباك، اعتقلت مؤخرا الخلية التي نفذت عملية تفجير العبوة عند مستوطنة "دوليب" قضاء رام الله، والتي وقعت بتاريخ 23 من الشهر الماضي، والتي أسفرت عن مقتل المستوطنة "رينا شرنب".

وادعت قوات الاحتلال أن منفذي عملية التفجير من سكان محافظة رام الله وجميعهم من تنظيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وكان موقع (واللاه) الإسرائيلي، قد كشف تفاصيل عن عملية دوليب التي وقعت نهاية شهر أيلول غربي مدينة رام الله بالضفة الغربية، وأسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة آخرين.

وقال الموقع، إن العملية نفذها تنظيم مسلح، وأن محققيي جهاز الأمن العام التابع للاحتلال (الشاباك) بحاجة إلى الصبر وطول النفس؛ لاستكمال مهامهم الأمنية، حتى انتهاء التحقيقات.

وأوضح الموقع، أن الاحتلال الإسرائيلي وجهاز الشاباك يبذلان جهوداً كبيرة وحثيثة؛ للعثور على منفذ عملية مستوطنة (دوليب)، مبينةً أنه رغم الاعتقالات المتلاحقة، فإن القوات والمخابرات التابعة للاحتلال تحاول الوصول لحقيقة ما حصل.