وكالات - النجاح - قالت صحيفة "هآرتس" العبرية الأربعاء، إن الطائرتين "الإسرائيليتين" اللتين اخترقتا الأجواء اللبنانية قبل أيام، أصابتا "جهازًا خطيرًا" خاصًا بالبرنامج الصاروخي لـ"حزب الله" اللبناني.

وذكرت الصحيفة أن الضربة ألحقت ضررًا بـ"خلاط كوكبي"، وزنه 8 أطنان، يستخدم لصناعة دوافع تحسن أداء محركات الصواريخ وتزيد دقتها.

وأشارت إلى أن الجهاز ضرب قبل نقله إلى موقع آمن بفترة وجيزة، قائلة إنه "وضع مؤقتًا في الضاحية وأن لوحة الضبط الخاصة بالجهاز تلقت الضربة الأشد".

وأضافت "أن لوحة الضبط منفصلة عن الخلاط، وهي إيرانية الصنع"، مرجحة أن تستغرق عملية استبدال اللوحة وقتا طويلا كما أنها مكلفة.

وتابعت "حزب الله كان سيتمكن من تحويل أعداد كبيرة من الصواريخ إلى صواريخ دقيقة وطويلة المدى، في حال وضع الخلاط في الخدمة".

ورجحت الصحيفة أن يستهدف "حزب الله" عناصر قوات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الجنوبية أو الحدود السورية، أو حتى إطلاق صواريخ في عمق "الأراضي الإسرائيلية".

وذكرت أن "حزب الله سيحاول إبقاء رده ضمن حدود بما لا يؤدي إلى نشوب حرب"، مشيرة إلى أن فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني بقيادة قاسم سليماني قد يحاول تنفيذ ضربة من جهته.

وكانت "إسرائيل" نفذت ثلاث عمليات عسكرية طالت سوريا ولبنان والعراق، وقالت دمشق إنها تصدت لها عبر دفاعها الجوي.

فيما أعلنت هيئة "الحشد الشعبي"، في العراق عن مقتل أحد عناصرها وإصابة آخر، في قصف نفذته طائرات حربية للاحتلال في قضاء القائم، شمال غرب بغداد قرب الحدود السورية.

بينما أعلن مسؤول في "حزب الله" أن طائرة للاحتلال مسيرة سقطت في الضاحية الجنوبية لبيروت التي يسيطر عليها حزب الله، كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض قبيل فجر يوم الأحد.