وكالات - النجاح - زعمت قوات الاحتلال أن حريقا اندلع اليوم الجمعة، في إحدى المستوطنات المُحاذية لقطاع غزة بفعل بالون حارق أطلق من القطاع.

وقالت "القناة 13" العبرية، أن حريق اندلع في مستوطنة بئيري بفعل بالونات حارقة أطلقت من غزة.

وتشهد المنطقة الفاصلة مع الأراضي المحتلة شرق قطاع غزة، مظاهرات ضمن فعاليات جمعة "لبيك يا أقصى" التي دعت إليها الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، اطلق خلالها المشاركين بالونات مُحملة بأعلام فلسطين.

ويرى الاحتلال أن نجاح المقاومة في امتلاك سلاح الطائرات الورقية الحارقة على السياج الفاصل مع قطاع غزة أدى لخلق طريقة جديدة وهي بالون مملوء بغاز الهيليوم، مرتبط بأداة خاصة يتم تحميلها في الهواء وتؤدي إلى حرائق هائلة بعد انفجار البالون“.

وتبدو طريقة بالونات الهيليوم أكثر بساطة على الشباب الفلسطيني، خاصة عندما تكون الرياح غربية تصل البالونات بسهولة من قطاع غزة إلى الاراضي المحتلة حيث تعد أشد خطورة على الأراضي الزراعية من الطائرات الورقية وقد تتسبب في حدوث الكثير من الحرائق في الأيام المقبلة“.

والبالونات الحارقة هي وسيلة لإيصال شعلة إلى مستوطنات الغلاف ضمن أدوات المقاومة الشعبية التي تصاعدت مع انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس الماضي، وردًا على قمع قوات الاحتلال المسيرات السلمية، وقتلها وجرحها آلاف المواطنين السلميين.

ومنذ 30 مارس الماضي، انطلقت مسيرات قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة والاراضي المحتلة من قبل "اسرائيل"، للمطالبة برفع الحصار عن القطاع، وتحسين الأوضاع المعيشية للفلسطينيين، وعودة اللاجئين إلى قراهم التي هُجّروا منها عام 1948.

يذكر أن الاحتلال اعترف بأنه تم حرق مساحة تزيد عن 34000 دونم خلال عام 2018. فيما تم حرق ما لا يقل عن 1400 دونم من الحقول منذ بداية عام 2019، وكان متوسط الحرائق اليومية في عام 2018 نحو 9 حرائق في اليوم و30 حريقا في أيام الذروة. أما في عام 2019 وصل معدل الحرائق إلى حريقين يوميًا و10 أيام الذروة.