وكالات - النجاح - قال جيش الاحتلال الإسرائيلي انه يجري العمل على اكتشاف تقنيات "حديثة جدا"، لتزويد دباباته وإنتاج "دبابة المستقبل"، والتي قد تصل لاحقا إلى مستوى يتيح تشغيلها من دون جنود داخلها.

وقدّمت وزارة دفاع الاحتلال هذا المشروع الذي أطلق عليه اسم "كرمل"، وتتنافس على تنفيذه ثلاث شركات لاختيار إحداها لتنفيذه والحصول على دبابة "فريدة" يتضمن تصميمها الداخلي شاشات كبيرة تعمل باللمس وتمتاز برؤية خارجية تصل إلى 360 درجة.

وطلب من ثلاث شركات إسرائيلية تقديم عروضها لاختيار الأفضل بينها، وتكليف الشركة المختارة بتصنيع الأجهزة الداخلية لدبابة المستقبل.

ويعد الهدف من هذا المشروع الذي أطلق قبل ثلاث سنوات هو تطوير نظام تشغيلي وتصنيع أجهزة استشعار يمكن تركيبها في الدبابات الحالية.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب"، فقد نجحت الشركات الثلاث في تقليص عدد الجنود اللازمين لتشغيل الدبابة إلى اثنين، مع خيار القيادة الذاتية للمركبة وتحديد الأهداف بمساعدة أجهزة الاستشعار والكاميرات إلى جانب الذكاء الصناعي وغيرها من الميزات.