وكالات - النجاح - قال موقع واللا العبري، اليوم الجمعة، إن قوات الاحتلال عليها الاستعداد لرد المقاومة الفلسطينية بعد استشهاد فلسطينيين في قطاع غزة.

وذكر المحلل العسكري أمير بوخبوط:" يجب على قوات الاحتلال الإسرائيلية الاستعداد لاحتمال رد المقاومة، بعد استشهاد فلسطينيين".

وحذَّر القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، من أن قطاع غزة أصبح آيل للانفجار، نتيجة الحصار المتواصل من قبل الاحتلال منذ منتصف يونيو من العام 2006.

وأشار إلى أن الأوضاع الانسانية المأساوية في القطاع جعلت منه "قنبلة موقوتة"، وطالب المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والتحرك باتجاه كسر الحصار.

وشدد على أن الانفجار سيكون فقط في وجه الاحتلال، وأوضح أن استمرار الحصار والارهاب والاجرام والقتل من قبل الاحتلال لن يوقف المسيرات.

ونبَّه إلى أن استهداف المدنيين لن يمر دون حساب، محملا الاحتلال تداعيات ذلك.

واستشهد فلسطينيان وأصيب 17 اخرين، اليوم الجمعة، جراء اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

وأعلنت المصادر الطبية في غزة  استشهاد الشاب حمزه محمد رشدى اشتيوى 18 عامًا جراء تعرضه لعيار ناري فى الرقبه من قبل الاحتلال الاسرائيلي شرق غزة، كما أعلنت في وقت سابق من اليوم استشهاد الطفل حسن اياد شلبي 14 عامًا جراء تعرضه لعيار ناري في الصدر من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق خان يونس.

وبدأت مسيرات العودة انطلاقتها في 30 آذار مارس الماضي، حيث سقط عشرات الشهداء وآلاف الجرحى، وسط صمت إقليمي ودولي على جرائم الاحتلال المستمرة.

وبلغت حصيلة ضحايا انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة منذ بدء المسيرات السلمية على طول السياج الفاصل شرق قطاع غزة منذ أكثر من 9 أشهر قرابة الـ"255" شهيداً، بينهم "11" شهيداً تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم، فيما أصيب نحو (25477) مواطنا ومواطنة بجروح مختلفة، منهم (13750) مصابا دخلوا مستشفيات القطاع لتلقي العلاج، فيما تلقت باقي الإصابات العلاج ميدانيا، نتيجة الإصابات بقنابل الغاز المسيل للدموع والغازات السامة الأخرى التي يطلقها عناصر قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين السلميين.