وكالات - النجاح - شن رئيس حزب (اليمين الجديد) في دولة الاحتلال، نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء هجومًا لاذعًا ضد رئيس أركان حرب الاحتلال الاسبق بيني غانتس ووزير الجيش الإسرائيلي السابق موشي يعلون.

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة "هآرتس" العبرية عن بينيت قوله إن سلوك الاثنين خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف 2014 كاد أن يؤدي إلى كارثة حقيقية على دولة الاحتلال.

وأضاف أن كلاً من غانتس ويعلون عارضا بشدة الدخول في عملية برية لتدمير أنفاق حركة حماس الهجومية في قطاع غزة.

وتابع بينت: "لو أننا في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية للاحتلال (الكابنيت) وافقنا على مطالب غانتس ويعلون عام 2014 لاستيقظت دولة الاحتلال على كارثة مفجعة في النقب الغربي كخطف عشرات المستوطنين إلى قطاع غزة ووقوع مئات القتلى في عمليات لم تشهد دولة الاحتلال مثيلاً لها من قبل"، وفق تعبيره.