النجاح - ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، أنه طلب مرتين مواجهة الشهود ضده، إلا أنه قوبل بالرفض، وأن هذا يؤكد أن "التحقيقات منحازة ضده"، وأن مثل هذه المواجهة ضرورية "كي يعرف الجمهور الحقيقة"، على حد تعبيره.

وقال نتنياهو، في مؤتمر صحفي، مساء اليوم الاثنين، إنه لا يوجد متسع من الوقت قبل الانتخابات كي يوضح موقفه تمهيدا لتقديم لائحة اتهام ضده.

كما ادعى نتنياهو أنه لم يتم استدعاء شهود لتعزيز موقفه أو للإدلاء بشهاداتهم. وذكر في هذا السياق القائم بأعمال المسؤول عن الممارسات التجارية التقييدية سابقا، أساف إيلات، الذي شرعن صفقة "بيزك – يس".

يشار إلى أن "الملف 4000" يتضمن شبهات بأن نتنياهو صادق على الصفقة التي درت أرباحا على مالك شركة "بيزك"، شاؤول ألوفيتش، مقابل تغطية إعلامية إيجابية لنتنياهو في موقع "واللا"، الذي يملكه ألوفيتش نفسه.

وكان نتنياهو قد أعلن في وقت سابق، اليوم، أنه سيدلي بـ"تصريح درامي" في مسكنه. ولم يسمح للصحفيين بالدخول إلى المسكن، كما رفض نتنياهو الرد على أسئلة.