وكالات - النجاح - حققت شرطة الاحتلال الإسرائيلية تحت التحذير مع عقيلة رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو صباح اليوم الجمعة في وحدة 433 حول شبهات لمخالفات احتيال على مراقب الدولة ضمن التحقيق في الملف 4001. هذا الملف يتم التحقيق فيه ضمن الملف 4000، قضية بيزك - واللا، في اعقاب شهادة شاهد الدولة والمتحدث السابق باسم نتنياهو نير حيفتس.

 في المقابل من المتوقع ان يقوم المحامي دافيد شمرون بالإدلاء بشهادة، ان كان متورطا أيضا هو بالقضية.

وكشف عن القضية من خلال شهادة حيفتس حول تشغيله كمتحدث باسم العائلة عام 2014 بدون مقابل مادي، وهو الامر الذي لم تصادق عليه لجنة الموافقات في مكتب مراقب دولة الاحتلال، التي اشترطت ان يعمل حيفتس بوظيفته مقابل ان تقدم عائلة نتنياهو تبرعات لإحدى المؤسسات الخيرية مقابل تشغيله، حيفتس استمر بعمله بدون حصول عائلة نتنياهو على موافقة مراقب الدولة.

في مرحلة معينة عرضت عائلة نتنياهو امام لجنة الموافقات في مكتب مراقب دولة الاحتلال ايصالات عن نقل تبرع بقيمة 8000 شيكل لجمعية "ياد سارة" الخيرية مقابل الدفع لحيفتس. لكن في إطار التحقيق مع حيفتس في كانون ثاني/يناير الماضي أثيرت شبهات بان الايصالات التي منحت للجمعية كانت عمليا مقابل مادي لمساعدة قدمتها الجمعية لاحد افراد عائلة سارة نتنياهو. ومن المتوقع ان يقوم المحققون في وحدة لاهاف 433 بالتحقيق بشبهات ان حاولت سارة نتنياهو خداع مراقب الدولة.

في حال قرر تقديم لائحة اتهام ضد سارة نتنياهو بهذه القضية، فان هذا الملف سينضم الى لائحة الاتهام التي قدمت بالفعل ضدها في محكمة صلح الاحتلال بالقدس في إطار قضية المساكن.