نابلس - النجاح - وعد وزير قوات الاحتلال الإسرائيلي المستقيل، أفيغدور ليبرمان، بالانتقال للإقامة في مناطق مستوطنات غلاف قطاع غزة، مشددا على احتجاجه على طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مع الفصائل الفلسطينية في غزة، وتوقيع إسرائيل اتفاقا لوقف إطلاق النار معها.

وقال ليبرمان، إنه "يخطط ليكون مع سكان الجنوب، وسيفتح خلال 10 أيام مكتبا برلمانيا في مدينة سديروت المحاذية لقطاع غزة".

وأضاف أنه "سيشارك أيضا كل أسبوع في مظاهرات سديروت، حتى تغيير الوضع الحالي، ووقف الخطر على المستوطنين من قطاع غزة".

وزعم أن "حكومة نتنياهو ستضخ المزيد من الوقود القطري إلى غزة، وستسمح الشهر القادم بدفع 15 مليون دولار، في حين تحاول حماس تنفيذ عمليات من الضفة الغربية، وهذا يدلل على أن التهدئة لا تشمل الضفة، فهذا أمر سخيف"، على حد تعبيره.

وقدم ليبرمان استقالته من الحكومة الإسرائيلية، وطالب بحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل، في أعقاب موافقة إسرائيل على اتفاق لوقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، بعد جولة من التصعيد استمرت لأيام.