النجاح - تواجه منصة (اير بي إن بي) لحجز المساكن عبر الإنترنت أول دعوى قضائية في اسرائيل بعد ايام فقط من إعلانها أنها توقفت عن ممارسة نشاطها هذا في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال مكتب محاماة اسرائيلي لوكالة (فرانس برس) اليوم الجمعة انه تقدم أمس الخميس بدعوى مشتركة امام محكمة في القدس الغربية رفعها مالكو عقارات اسرائيليين يحتمل شطبهم من قبل شركة (اير بي أن بي) في الضفة الغربية.

وأعلنت (اير بي إن بي) الاثنين الماضي سحب المساكن المقامة في المستوطنات الاسرائيلية من قوائمها والتخلي عن تقديم نحو 200 عرض لاستئجار مساكن في الضفة الغربية بعد مشاورات مكثفة مع خبراء والتزاما بمعايير تمت ملاحظتها في الأراضي المحتلة حول العالم.

واشارت المنصة الى ان من بين هذه المعايير المساهمة المحتملة لعروضها في "المعاناة الإنسانية الحالية".

واذ اكدت حرصها على "التصرف بمسؤولية"، لاحظت أن المستوطنات في الضفة الغربية كانت "في صلب الخلاف بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

ويطالب المحامون بمبلغ 15 ألف شيكل (3500 يورو) تعويضا لمعانيت رابينوفيتش ولكل شخص من المالكين سيُحذف من قائمة (اير بي ان بي) وينضم إلى الدعوى القضائية.

ويثير رفع الدعوى تساؤلات حول فرص نجاحها وخصوصا ان (اير بي ان بي) ليس لها مكتب في إسرائيل. والمحامون في صدد تحضير دعوى قضائية لرفعها في الولايات المتحدة كون مقر الشركة في سان فرانسيسكو.