النجاح - وصفت صحيفة يسرائيل هيوم قرار باراغواي بإعادة سفارتها من القدس المحتلة إلى تل أبيب بـ"ضربة قاسية للغاية ومباشرة" لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وذكرت الصحيفة العبرية المقربة من حزب الليكود الحاكم في إسرائيل،  أنه بينما يعمل نتنياهو للحصول على اعترافات دول أخرى بالقدس عاصمة لإسرائيل، يحدث العكس.

وأضافت أن كولومبيا اعترفت بدولة فلسطين، وباراغواي سحبت اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، "وهذا يجب أن يشعل الضوء الأحمر في إسرائيل".
 
من ناحيتها قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن الفلسطينيين كشفوا عن طبيعة جهودهم التي أدت إلى قرار باراغواي.ونوهت الصحيفة بزيارة وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي باراغواي قبل أسبوعين لإقناع الحكومة الجديدة بالتراجع عن القرار. 

وحسب "يديعوت أحرونوت" فقد ابلغ رئيس باراغواي الجديد ماريو عبده بينيتز (من أصل لبناني) ووزير الخارجية ليويس ألبيرتو كاستيليوني المالكي أن قرار إعادة السفارة إلى تل أبيب سينفذ بهدوء في بداية الشهر الحالي، لكنه طلب الحفاظ على سرية القرار حتى موعد الإعلان عنه.
 
وذكرت الصحيفة أن باراغواي تعرضت لضغوط عربية مكثفة، وربما تلقت وعودا عربية بالاستثمار فيها إذا تراجعت عن قرارها.