النجاح - نشر وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء، شريط فيديو لتهنئة اليهود باقتراب رأس السنة العبرية أظهر مشاهد تدعو للتحرش الجنسي ضد المسلمات تحت ذريعة "حفظ الأمن".

وأظهر الشريط وضع أحد مسئولي الشركات الأمنية "الإسرائيلية" هاتفه النقال المشبوك بعصا "سلفي" تحت الملابس الشرعية (العباءة) للتأكد من خلوها من السلاح.

واتهمت مؤسسات نسوية إسرائيلية ليبرمان بالتشجيع على التحرش الجنسي ضد الفلسطينيات بشكل خاص والمسلمات على وجه العموم عبر شريطه الدعائي الهابط.

وعقّب ليبرمان على الاحتجاجات قائلًا: إن "الشريط هزلي وليس واقعي، وجرى إنتاجه لمباركة الشعب اليهودي بالسنة الجديدة فقط".

وتشهد الشهور الأخيرة سباقًا حميمًا من عدّة دول عربية وإسلامية لتطبيع علاقتها بالاحتلال الإسرائيلي، في وقت تتواصل جرائم "إسرائيل" بحق الفلسطينيين واستهتار وسائل إعلامها بالعرب والمسلمين.